المندوب الأمريكي قال إن الظروف ليست ملائمة لتشكيل تحالف ضد الارهاب مع روسيا

قال المندوب الأمريكي لدى حلف الناتو دوغلاس ليوت إن الظروف الحالية ليست مواتية لتشكيل تحالف جديد لمحاربة الإرهاب بمشاركة موسكو.

وربط الدبلوماسي الأمريكي استحالة تشكيل مثل هذا التحالف في الوقت الراهن باختلاف أهداف البلدين في سوريا.

وقال خلال إيجاز صحفي عقده عبر الهاتف الاثنين 30 نوفمبر/تشرين الثاني: “يكمن هدفنا في إلحاق الهزيمة بتنظيم “الدولة الإسلامية”، أما هدف روسيا فسيتمثل في دعم النظام السوري في معركته ضد المعارضة”.

واعتبر ليوت أن على روسيا أن تعمل أكثر في سياق التصدي لـ”داعش”، معتبرا أن هذا الهدف يبقى ثانويا بالنسبة لموسكو.

كما نفى المسؤول الأمريكي علمه بوجود أي خطط لإشراك الجيش السوري في الجهود التي يضعها التحالف الدولي بقيادة واشنطن نصب عينيه في سوريا.

وشدد قائلا: “القوات الحكومة السورية والنظام لم يظهرا أي استعداد للتركيز على مواجهة داعش”.

كما تطرق الدبلوماسي إلى حادثة إسقاط القاذفة الروسية في أجواء سوريا من قبل سلاح الجو التركي يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني. وقال إنه لا علاقة للولايات المتحدة وحلف الناتو بما اتخذته أنقرة من قرارات سيادية بشأن التصدي للطائرة الحربية الروسية.

ليوت: لدينا معلومات تدل على تسلل عناصر داعشية إلى آسيا الجنوبية والوسطى

كما أكد المندوب الأمريكي لدى الناتو أن لدى الولايات المتحدة معلومات تدل على ظهور عناصر تابعة لـ”داعش” في جنوب آسيا وفي وسطها، بالإضافة إلى أفغانستان.

وأردف قائلا: “لا يبدو هذا الأمر في الوقت الراهن تحديا خطيرا بالنسبة للسلطات الأفغانية. لكن في أي بقعة على الأرض يظهر فيها “داعش”، يسجل تنام للتوتر الدولي”.