اثيل النجيفي

 

 

في فضيحة من العيار الثقيل ,كشفة مجلة “فورين بوليسي” الامريكية, نقلا عن وثائق للمخابرات الامريكية تم جمعها من بيت الامير السابق لتنظيم داعش “ابو عمر البغدادي” .
وتؤكد الوثائق ، ان مجموعة كبيرة من قيادي السنة الكبار كانوا يعملون لصالح ابو عمر البغدادي ويكتبون له تقارير عن شؤون الدولة العراقية. و ذكر التقرير ان أبرز الأسماء التي كشفتها عنها المخابرات الامريكية هم : اثيل النجيفي ….ووزير الاتصالات السابق …..ومدير مكتب رافع العيساوي ….ودلدار زيبارى نائب رئيس مجلس محافظة نينوى. حيث كشفت مجلة “foreign policy”، عن تقديم محافظ نينوى السابق اثيل النجيفي, مساعدات مالية للتنظيم الارهابي خلال العام 2010 بقيمة 40 مليون دولار .
وقالت المجلة في تقرير لها إن “بعض السياسيين السنة البارزين في العراق قد تعاونوا مع عناصر التنظيم ، ولصالح ابو عمر البغدادي الامير السابق للتنظيم ويقدمون له التقارير والاموال، من بينهم محافظ نينوى اثيل النجيفي و مكتب رافع العيساوي واعضاء في مجلس محافظة نينوى واسماء اخرى”.
التقرير يؤكد ايضا ان هؤلاء مع اخرين لم يذكر أسمائهم ,قد زرعوا موظفين من داعش في مناصب حكومية ,كذلك أعطوا عقود لشركات تعمل لحساب داعش وسهلوا عمليات الابتزاز والاختلاس التي ذهبت اموالها الى التنظيم الارهابي .