((بَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)). صدق الله العلي العظيم بمزيد من الحزن والالم والاسى ، تلقينا نبأ غرق العبّارة النهرية في الجزيرة السياحية في الموصل والتي راح ضحيتها العشرات من الابرياء من النساء والاطفال والشباب. واننا في الوقت الذي نطالب فيه الحكومة العراقية الى إعلان الحداد بسبب فاجعة العبّارة النهرية ، فأننا ندعوا رئاستي مجلسي الوزراء والنواب والجهات المختصة إلى فتح تحقيق بالحادث ومحاسبة المُقصرّين واحالتهم للقضاء لينالوا جزائهم العادل. وأخيراً ندعوا الجهات المختصة لإتخاذ الإجراءات الوقائية لمنع تكرار هكذا حوادث مُفجعة ، ونسأل الله تعالى ان يرحمهم ويسكنهم فسيح جناته ويلهم اهلهم وذويهم وأفراد أسرهم ومحبيهم الصبر والسلوان. وانا لله وانا اليه راجعون. حركة البشائر الشبابية

21/3/2019