تتقدم حركة البشائر الشبابية ، بأحر التهاني والتبريكات الى جميع أبناء جيشنا المقدام بمختلف صنوفهم وتشكيلاتهم، بمناسبة حلول الذكرى الثامنة والتسعين لتأسيسه، كما ونهنئ شعبنا العراقي العزيز بهذه المناسبة العطرة، التي نستذكر فيها جميعاً تلك الصور البطولية، التي سطّرها أبناء قواتنا المسلحة في شتّى ميادين القتال، ومواقع النزال، وتلك التضحيات الجسام التي بذلوها، في سبيل حماية بلدهم، وكرامة شعبهم، وخاصةً تلك الملحمة الكبرى التي اندحرت بها فلول الارهاب والظلام (داعش) وقبلها القاعدة وأشباهها، والعصابات والخارجين على القانون ، واختلطت فيها دمائهم الطاهرة، بدماء إخوانهم المقاتلين من أبناء الداخلية، والمجاهدين في الحشد الشعبي المبارك، وخرج العراق منها حراً عزيزاً كريماً منتصراً ، بفضل الله تعالى وبفضل ذلك العطاء وتلك التضحيات..

إن هذه الذكرى وتلك الانتصارات تدعونا جميعا كعراقيين ، وخاصةً القوى السياسية وصناع القرار، الى توفير مزيد من العناية والحماية لهؤلاء الابطال وعلى مختلف المستويات، لا سيما عوائل الشهداء والجرحى منهم، وإشعارهم بالاهتمام الكافي والامتنان لما قدموه ويقدموه باستمرار لهذا البلد العزيز، وتجربته السياسية الديمقراطية الناشئة، ولأجل استعادة هيبة الدولة بشكل كامل..

نكرر فخرنا واعتزازنا بهذه المناسبة الطيبة ، سائلين المولى عزّ وجلّ أن يتغمد شهدائنا بواسع رحمته، وأن يلهم أهلهم الصبر والسُلوان، وأن يمن على جرحانا بالشفاء العاجل، وأن يديم نعمته على بلدنا وشعبنا ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

حركة البشائر الشبابية
٦ / كانون الثاني / ٢٠١٩م