نظراً للظروف الصعبة في المجالات المختلفة التي يشهدها بلدنا العزيز والتي تستدعي حلولاً عاجلة ، فإننا نلاحظ وباستغراب شديد عملية التأخير التي نعتقد إنها غير مبررة
لاستكمال التشكيلة الحكومية وبما يمثل تجاوزاً للمُدد الدستورية

وانطلاقاً من حرصنا على ضرورة توفير الخدمات وتوفير فرص العمل لطوابير الخريجين والقضاء على البطالة وتحقيق التنمية الاقتصادية ، فاننا ندعو وبكل اخلاص السيد رئيس مجلس الوزراء للامساك بزمام المبادرة وعرض المرشحين لشغل الحقائب الوزارية الشاغرة في مجلس النواب ولتتحمل الكتل السياسية مسؤوليتها الدستورية والوطنية وتجاوز خلافاتها التي لاشك في أنها تلحق أضراراً فادحة بالمصالح العليا للشعب العراقي

ونطالب السيد رئيس مجلس الوزراء بالعمل الجاد ووفقاً للدستور والقوانين بتعزيز هيبة الدولة وفرض سلطة القانون والضرب بيد من حديد على كل من يتجاوز وينتهك حقوق ومصالح العراقيين بعيداً عن انتماءاتهم واتجاهاتهم السياسية والفكرية وبما يعزز مكانة المؤسسات العسكرية والأمنية والحشد الشعبي ، فما قدمه الشعب العراقي من تضحيات كبرى في الحرب ضد تنظيم داعش الارهابي لايمكن بأي حال من الأحوال أن يكون ثمنه انفلات أمني هنا وهناك وبما قد يؤدي لاسامح الله الى عواقب وخيمه يدفعها العراقيون من جميع مكوناتهم

حركة البشائر الشبابية
٢٨/ تشرين الثاني/ ٢٠١٨م