حركة البشائر الشبابية

جانب من موكب حركة البشائر الشبابية في يوم ٩ محرم ٢٠١٧ في كربلاء المقدسة

انطلق يوم ٩ محرم ٢٠١٧ في كربلاء المقدسة وتحت شعار (على العهد باقون )موكبا مهيبا لحركة البشائر الشبابية، شارك فيه ما يقرب من ستة الاف شاب، من مختلف محافظات عراقنا العزيز، حيث تجمعوا في كربلاء المقدسة ثم انطلقوا راجلين نحو ضريح قبلة الاحرار ورمز الثوار ابي عبد الله الحسين بن علي ع واخيه ابو الفضل العباس ع، وقد سلك الموكب مسارا خاصا به بالتنسيق مع ادارة العتبات المقدسة وذلك لكبر حجمه وتميزه وكثرة المشاركين فيه.
وقد تخلل الموكب الكثير من الفعاليات العاشورائية التي نفذتها فرق الكشافة التابعة لحركة البشائر، والتي تقدمت الموكب طيلة فترة مسيرته المباركة، ضمن البرنامج المرسوم لحركة الموكب وفعالياته.
وفي الختام اقام الموكب عزاءً فريدا في الضريح الطاهر لأبي عبد الله الحسين عليه السلام ، وسط هتافات الشباب وشعاراتهم التي اكدت على التلاحم والتمسك بالمبادئ الحسينية الخالدة والوفاء لتضحيات ودماء سيد الشهداء واهل بيت النبوة الاطهار سلام الله عليهم اجمعين، ثم القى ممثل حركة البشائر كلمة الحركة من على المنبر الحسيني الشريف، والتي تضمنت رؤية الحركة للثورة الحسينية المباركة، وما تضمنته من اهداف انسانية كبرى، بابعادها السياسية والاصلاحية والاجتماعية المختلفة، وربطها بما يحاك الان لعراقنا العزيز من مؤامرات التقسيم والتفتيت والشرذمة التي تنفذها الادوات الصهيونية الخبيثة والمسمومة، داعيا الى ضرورة الوقوف صفا واحدا بوجه تلك المؤامرات الخبيثة، ومثمنا دور المرجعية الرشيدة لمواقفها المشهودة في الحفاظ على وحدة العراق ارضا وشعبا ومقدرات.