استقبل نائب رئيس الجمهورية السيد نوري كامل المالكي بمكتبه الرسمي اليوم نخبة من شباب محافظة ميسان بحضور عضو مجلس النواب الشيخ محمد الصيهود .

وقال سيادته ان الشباب عمود المجتمع، بهم يقوى ويبقى ومن دونهم يضعف ويضمحل ، مضيفا ان الأمم والشعوب تقوم بسواعد الشّباب فيها، وحينما يغيب دور الشباب عن ساحـة المجتمع أو يُساء ممارسته، تتسارع إلى الأمة بوادر الركود و تعبث بهـا أيادي العابثين وتتوقف عجلة التقدم.

واشار السيد نائب رئيس الجمهورية الى التضحيات الكبيرة التي قدمها شباب العراق في الحرب ضد الاٍرهاب ، والدور المحوري الذي بذلوه في نبذ العنف والتطرف الذي انتهجته الجماعات الإرهابية المسلحة بحق الأبرياء .

وأوضح سيادته أن بلدنا يتطلع اليوم الى تحقيق قفزة اقتصادية وتنموية حقيقية الى جانب تعزيز الاستقرار وتأمين البيئة الصالحة للشباب .

وشدد السيد نائب رئيس الجمهورية على ضرورة ان تكون المرحلة المقبلة مرحلة إصلاح حقيقي تعالج
كل الإخفاقات التي حصلت في السنوات الماضية ، وتساهم في حل مشكلة نقص الخدمات والقضاء على البطالة وإعادة تفعيل مبادرات السكن والتعليم والزراعة والصناعة ، لافتا الى ان عملية الإصلاح هذه سوف لن يكتب لها النجاح الا من خلال إقامة مشروع الاغلبية السياسية وتشكيل نظام سياسي مستقر فيه برلمان منسجم يلد حكومة يدعمها ولا يقف عائقا أمامها في تحقيق طموحات الشعب نحو الاستقرار والتقدم .