لل

 

اعلن بيان عسكري عراقي تحرير منطقتي الزوية والحوز وسط مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار، حيث نجحت القوات العراقية المشتركة في استعادة مناطق استراتيجية وسط المدينة ومحيطها خلال تقدمها البطيء إلى المجمع الحكومي الذي يتحصن فيه مسلحو “داعش”.

ودخلت القوات العراقية المشتركة منطقة الحوز الاستراتيجية بعد معارك عنيفة وبإسناد جوي، والوصول إلى مسافة قريبة من المجمع الحكومي رغم انتشار القناصة وكثرة الألغام والعبوات الناسفة.

ومع هذا التقدم باتت الجماعات الارهابية المسلحة محاصرة في جيوب صغيرة وسط المدينة، بينها المجمع الحكومي.

مراحل اخيرة دخلتها القوات العراقية المشتركة في حربها الدامية ضد ارهابيي جماعة “داعش” في محافظة الانبار بعد ان حررت منطقة الحوز الاستراتيجية، حيث تضم المنطقة المجمع الحكومي المتنازع عليه بين القوى المتحاربة عقب معارك اسفرت عن مقتل واصابة اعداد من المسلحين اضافة الى الخسائر المادية.

وذكر البيان العسكري أن العمليات امتدت الى جنوب الفلوجة، حيث انهارت دفاعات المسلحين امام تقدم القوات المشتركة في منطقتي العرسان والخضير، مشيراً الى فرار أعداد كبيرة من الارهابيين من مناطق العمليات عقب تكبدهم خسائر بشرية ومادية كبيرة في مواجهاتهم مع القوات المشتركة.

كما سيطرت قوات من الجيش العراقي على سدة الرمادي والمنطقة المحيطة بها ومنطقة البودندل قرب جسر البوفراج شمالي مدينة الرمادي.

وأكدت مصادر عسكرية كذلك تحرير حي الضباط ومحطة توزيع الكهرباء في حي الارامل داخل الرمادي عقب مواجهات عنيفة كبدت المسلحين خسائر كبيرة، وقرب منطقة جسر البوعيثة قتل عدد من الارهابيين بنيران القوات المشتركة لدى محاولتهم التسلل الى قواطع العمليات العسكرية.

وشهد قضاء الخالدية شرق الرمادي توجيه ضربة جوية لاحد مواقع جماعة “داعش” الارهابية، اسفرت عن مقتل مسؤول الجماعة العسكري لولايتي الفلوجة والرمادي مع عدد من مرافقيه.

وتكشف الانجازات الميدانية عن تراجع كبير وانحسار لمناطق نفوذ جماعة “داعش” الارهابية مقابل تقدم وانتصارات القوات الحكومية ومن وقف الى جانبها من الحشد الشعبي وابناء عشائر بهدف مشترك واحد هو طرد الارهابيين من البلاد واعادة الامن والاستقرار للعراق.