لا حل إلا بالأغلبية السياسية

بهذا العنوان انطلقت ندوة حركة البشائر الشبابية_ مكتب بابل / ملف الكفاءات

ناقشت خلالها مشروع الاغلبية السياسية وكيف كانت حلاً في اغلب الدول وكيف يمكن للاغلبية ان تنهي الكثير من الانحرافات والاخطاء في العملية السياسية ، حضر الندوة عددا من الوجهاء والمسؤولين كذلك عددٍ من الشباب الواعي ،

ما نتج عن المحاصصة كان ثمنه غالي جدا
مما دفع السيد المالكي الى طرح مشروع الاغلبية ، وكذلك توجهة المرجعية الى ضرورة انهاء المحاصصة حين قالت
لا يمكن للبلد ان ينهض من كبوته الا بإنهاء المحاصصة المقيته ،
وعليه فان مشروع الاغلبية السياسية
اصبح واجب وطني لانها تخلص البلد مما يعانيه اليوم
وواجب شرعي حسب ما دعت اليه المرجعية وهو الخلاص من المحاصصة ولا بديل عن المحاصصة الا الاغلبية .