دعا الأمين العام لحركة البشائر الشبابية النائب ياسر المالكي الشباب الكربلائي الواعي المتصدي الى تحمل مسؤلية النهوض بالوطن والعمل على الثوابت الوطنية وألاسلامية وتسخير الطاقات الشبابية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية .

وجرى خلال زيارة وفد قيادة حركة البشائر لمكتب الحركة في كربلاء المقدسة ولقائه بشباب الحركة وممثلي المكاتب بحث التطورات والمستجدات السياسية، وشؤون المحافظة وشبابها، وتم طرح عدد من البرامج المهمة التي تخدم الشباب الكربلائي
وحث الوفد على ضروره تكثيف العمل الثقافي ألاسلامي، وتمكين الشباب في كافة المجالات وضروره ان يكون للشاب الكربلائي بصمة واضحة ، في مجالات السياسة والاقتصاد والتنمية والعلم والثقافة وغيرها.

من جانبه اثنى الأمين العام على جهود الشباب في مكتب كربلاء ، وأبدى استعداده التام للتعاون مع الشباب ودعمهم لخدمة الصالح العام وأهالي كربلاء المقدسة.

وفي الختام تداول الحضور في بعض القضايا التنظيمية الخاصة والبرامج والانشطة المستقبلية مبينين أهمية إحياء الذكرى السنوية لإعدام الطاغية ويوم السيادة الوطني ، ان الشباب الكربلائي قد عانا الكثير من هذه الحقبة المجرمة وأن اعدام صدام من أهم الانجازات المتحققة بعد ٢٠٠٣ فقد قطع الطريق على عودة البعث وأذنابه للتحكم بمصائر الناس مرة أخرى.