رجح سفير روسي سابق لدى لبنان، أن تكون المصالح الاقتصادية والشخصية لرئيس الحكومة اللبنانية المستقيل، سعد الحريري، في المملكة العربية السعودية هي السبب وراء استقالته المفاجئة.

وقال سفير روسيا السابق لدى لبنان، أوليغ بيريسيبكين، إن أسباب استقالة الحريري تعود إلى ضرورة المحافظة على مصالحه الشخصية مع السعودية.

وأوضح  السفير بيريسيبكين الذي يعتبر خبيرا في شؤون المنطقة: “يجب الانطلاق من أن الحريري حامل للجنسية السعودية لأن والده عمل 18 عاما في المملكة، والحريري يعد رجل أعمال ولديه العديد من المشاريع في مجال الأعمال بالسعودية”.

واعتبر السفير الروسي السابق، أن الحريري أعرب عن دعمه لولي العهد محمد بن سلمان من خلال تقديم استقالته.

وكان رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، قد غادر إلى الرياض، في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، ليعلن، بعد يوم، استقالته، وحامت شكوك حول احتمال أن تكون صدرت بالإكراه.

وما زال الحريري موجودا في السعودية وسط معلومات متضاربة بشأن احتمال أن يكون محتجزا هناك.

وأعلن الإليزيه، يوم الخميس 16 نوفمبر/تشرين الثاني، أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سيلتقي رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، في باريس، غدا السبت.

المصدر: سبوتنيك