اقامت حركة البشائر الشبابية حفل تأبيني بمناسبة حلول الذكرى ٣٧ لاستشهاد المرجع الكبير السيد محمد باقر الصدر وشقيقته العلوية أمنة الصدر بحضور السيد المالكي مع حشد من الشباب الواعي وحذر السيد المالكي ضمن كلمة ألقاها من ظهور داعش غير مسلح ، عبر استخدامه اساليب جديدة تختلف عن أساليبه الاجرامية المعروفة .

وقال سيادته في كلمه له خلال احتفال تأبيني إقامته حركة البشائر الشبابية بمناسبة حلول الذكرى ٣٧ لاستشهاد المرجع الكبير السيد محمد باقر الصدر وشقيقته العلوية أمنة الصدر : ان مرحلة تنظيم داعش في العراق انتهت ،و يجب ان نتجه لعملية بناء عراق جديد بمشاركة جميع الاطراف والمكونات العراقية ، داعيا الى استلهام المشروع الفكري والمعرفي من فكر الشهيد محمد باقر الصدر في الواقع الاسلامي .
واوضح السيد نائب رئيس الجمهورية ان الذي عقد المناخ السياسي هو تدخل الدول في الشؤون الداخلية في العراق، مشددا بأنه ليس هناك مانع من اقامة صداقة مع الدول المجاورة ولكن سيادة العراق خط احمر ، وتابع نحن اليوم على أعتاب مرحلة الانتخابات فيجب التعاون بين الجميع للنهوض بالبلاد إلى بر الأمان وهذا يتحقق بإرادة الشباب الواعي وعلى القوة السياسية احتواء هذه الطاقات لبناء دولة رصينة تستمد قوتها من الشاب العراقي ، مبيناً أنه رغم كل الجهود السياسية والبرلمانية التي تبذل من أجل بناء العراق فكريا وتوعويا الا انها لم تتحقق أن لم يكن المجتمع صالحاً

وطالب سيادته الجميع الى رص الصفوف والمساهمة في بناء العراق واستعادة مكانته عربيا واقليميا وقبل فوات الآوان والفرصة متاحة حاليا قبل أن نندم خاصة وأن المنطقة تعيش تصعيدا قلقا ، تستدعي منا التوحد وأن لا نخاف من القوى الخارجية وأن نعمل على تأسيس حكومة سياسية تشترك فيها كل المكونات عبر صناديق الاقتراع وليس عن طريق المحاصصة المقيتة التي تبنى من خلال هذا لي وهذا لك .