عبد الرحمن اللويزيدعا النائب عن جبهة الإصلاح عبد الرحمن اللويزي، الأحد، المنظمات الدولية إلى تدويل “جرائم” الحزب الديمقراطي والكردستاني بزعامة مسعود البارزاني ومحاكمة مرتكبيها، متهماً أياه بممارسة سياسة “توسعية شوفينية”.

وقال اللويزي في البيان إن “قوات تابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني قامت يوم أمس بإحراق قرية المحمودية التابعة لناحية ربيعة الممنوع أهلها من العودة إليها طيلة الفترة الماضية، شأنهم شأن سكان قرية الكولات وأغلب القرى الخاضعة لسيطرة الإقليم، فضلاً عن  تدميرها وتدمير عدد كبير منها كان آخرها قرية المحمودية الليلة الماضية”.

 

 

وأضاف أن “الحزب الديمقراطي  يمارس سياسية توسعية شوفينية في الأراضي التابعة لمحافظة نينوى التي تفرض قواته سيطرتها عليها”، موضحا أن “حكومة نينوى المحلية في صمت مطبق وعلى مرأى ومسمع منها”، داعياً الحكومة العراقية لــ “التدخل وإيقاف السياسة التوسعية التي يمارسها الحزب الحاكم في الإقليم، إضافة لتتدخل الأمم المتحدة ومنظمة العفو الدولية ومنظمة هيومن رايتس ووتش لتوثيق هذه الجرائم من أجل محاكمة مرتكبيها”.

وأوضح اللويزي أن “الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي مطالبان عادة النظر في تقييم السياسات الداعمة للحزب الحاكم في إقليم كردستان”، لافتاً إلى أن “اتحاد القوى وقياداته منشغلة بالاعتراض على التعيينات في مناصب المفتشين العموميين والوكلاء والدرجات الخاصة”.

وكشف اللويزي في وقت سابق أن إقليم كردستان لم يسمح بمرور أبناء نينوى للالتحاق بمعسكرات التطوع في بغداد لتحرير مناطقهم من سيطرة تنظيم داعش الإجرامي.