حشرجة القصب بقلم رياض الفرطوسي

حشرجة القصب ..

مقالة بقلم: رياض الفرطوسي

هونا على هوني .. رفقا بما بقي مني يارياض
لا تنوح هذا النواح بوجعني
قبل ان تهيأ نفسك للجلوس في الصف الأول وانت تنصت بخشوع الى صوت العشق الجنوبي .. ذلك الصوت المكتنز بالوعي الراسخ والعميق .
يلزمك ان تترك كل حواسك لتتربع على هوس تلكم الفتنة الجمالية وعلى أوتار حنجرة هذا العاشق الازلي الذي احب الله والوطن والناس وعشق القصب لكنه كان شغوفا بالبحث عن نصوص تخترق حجب صوتة
تشذبه حواف الموسيقى فيخرج صوته مدويا من الفراغ ممتلء بالحنين وسرعان ما يتدحرج الى اغوار الروح .
هذه الحنجرة التي تسافر بنا صوب الوطن تغسل اوراحنا بدهشتها وبكاءها وحنينها ورقتها ..
يقدم لنا رياض احمد ترياق للوحدة والغربة والعشق والالم
في هذه الوصلة التي يقول فيها ( براضه إمشي براضه )ياخذك الى حواف الفتنة والدهشة بلا خوف او تردد لانه ببساطة يحمل لثغة السفر البعيد وترف الجمال في ابهى رقته لحنا ونغما
هو يقدم لك المساء معتقا برائحة البكاء لكنه حين يقسو على اوتاره التي تأن من حنينها وقتها لا يمكن ان تسمعه الا وانت قد حلقت كطائر بين أوتار نغماته .
هذا السحر الذي يقدمه لك رياض فيه بلاغة الفرح والحزن والوجع والغربة والجراح ..
وحده رياض يستطيع ان يستوي بينك وبينه وينعشك في غمضة جفن ويعلمك كيف تغامر مثل بحار اطلق قلبه للريح والبحر والسماء .